Al Hawadeth for Arab Americans

اليوم :
  • :
  • :

الجمهوريون يشرعون بحملة اعلامية لمطالبة الرئيس

الجمهوريون يشرعون بحملة اعلامية لمطالبة الرئيس الأميركي باراك أوباما بطلب موافقة الكونغرس على استخدام القوة العسكرية ضد "داعش"، في وقت يعتبر فيه الأخير أنه ليس بحاجة لها لأنه أدرج العملية برمّتِها تحت بند الإرهاب. مطالبات بحصول أوباما على موافقة الكونغرس بدأ الجمهوريون حملةً إعلاميةً يطالبون فيها الرئيس الأميركي باراك أوباما بطلب موافقة الكونغرس على استخدامِ القوةِ العسكرية ضِدّ "داعش"، وهي موافقةٌ يعتبر أوباما أنه ليس بحاجة لها لأنه أدرج العملية برمّتِها تحت بند الإرهاب الذي يحظى بموافقة مفتوحة الأمد سبق للكونغرس أنْ أقرّها. لا يعارض الجمهوريون مشروع الرئيس أوباما الحد من قدرات "داعش" وصولاً إلى تدميرها، لكن الإنتخابات القريبة تفرض ليهم بعض التحفظات وبعض المزايدات. واعتبر جون بينر رئيس مجلس النواب الأميركي إن "مقاتلة ف -16 في الجو ليست خطة اتستراتيجية. والضربات الجوية وحدها لن تحقق ما نريد تحقيقه. والرئيس أوضح أن لا قوات أميركية على الأرض. يجب أن يكون هناك قوة ما على الأرض." بدوره قال جون ماك كين عضو مجلس شيوخ " لا يثقوا بنا.. أسمعها مباشرة من قادة الشرق الأوسط." حتى مراكز الأبحاث تشكك بإمكانية نجاح عملية تشارك فيها أطراف عدة، من دون أدوار واضحة بعد. أما سامويل برانين من مركز الدراسات الدولية والإستراتيجية فكشف أنها "ستكون حرب غير مرضية للولايات المتحدة... فلن يكون لها نهاية واضحة. إن هدفها احتواء التهديد، إذ ليس من السهل هزيمته." أما الشارع الأميركي، فمنقسم حسب ثقة كل مواطن بالرئيس. المصدر: الميادين
View Video 1 View Video 2