المصري والحكير يشترون حصة الحريري في البنك العربي
Adnan Khalil
Publish Date: 15 Dec 2016

Alhawadeth Media

كتب يوسف ضمرة في جريدة الغد ان رئيس مجموعة البنك العربي، صبيح المصري، كشف أنه تم الاتفاق لشراء حصة الحريري في البنك العربي  من خلال مجموعة من المستثمرين الاردنيين والعرب.
وقال المصري، لـ'الغد'، ' اتفنا أنا ومجموعة من الأصدقاء الأردنيين والعرب، بمن فيهم عدد من الاصدقاء من السعودية لشراء الحصة وتم الاتفاق '.
ولفت الى أن الجهات الرقابية في المملكة أرسلت لها الكتب اللازمة، في إشارة منه إلى البنك المركزي الأردني وهيئة الأوراق المالية.
وتقارب قيمة الصفقة نحو 1.1 مليار دولار لقاء تملك 20 % من رأسمال البنك، والبالغة 640.8 مليون سهم.
وارتفع سهم البنك العربي أمس بنسبة 1.15 % في بورصة عمان ليغلق عند مستوى 6.15 دينار للسهم.
ورجح المصري تنفيذ الاتفاقية في غضون الفترة المقبلة، مشيرا إلى إمكانية حصولها الشهر المقبل على أبعد تقدير، ليصار إلى نقل أسهم شركة 'شركة أوجيه ميدل ايست هولدنغ' وجنسيتها لبنانية الى صالح الطرف المشتري.
وبين أنه سيتم متابعة العمل مع الجهات الرقابية، في اشارة الى البنك المركزي الاردني، والذي يفرض تعليماته الحصول على موافقته عند تنفيذ أية زيادة في الحصص وغيرها.
وتنص تعليمات تملك 'المصلحة المؤثرة ' رقم 49/2010، الصادرة عن البنك المركزي الأردني بأنه على كل شخص يرغب – سواء وحده أو مع ذي الصلة به – بتملك مصلحة مؤثرة أو زيادة تملك مصلحة مؤثرة في رأسمال أي بنك أن يتقدم إلى البنك المركزي للحصول مسبقا على موافقة خطية وذلك على الأنموذج المعد لهذا الغرض.
وتسعى شركة الإنشاءات، المملوكة لأسرة رئيس الوزراء اللبناني المكلف سعد الحريري، لجمع التمويل اللازم جراء تأثرها بتخفيض الحكومة السعودية إنفاقها كاستجابة للانهيار في أسعار النفط.
وبدأت العائلة أيضاً محادثاتها لبيع حصة في مزود الاتصالات التابع لها، والذي يتخذ من دبي مقراً له، عقب تخلفها عن سداد دفعة من قرض يبلغ حجمه 4.75 مليار دولار.
وبدأ البنك العربي أعماله في القدس العام 1930، ويتخذ من عمَّان مقراً له. ويملك  حوالي 600 فرع في العالم، بما في ذلك مكاتب في نيويورك وفلسطين.
 
يذكر أن مجموعة البنك العربي أعلنت عن تحقيقها ارباحا صافية  بعد الضرائب والمخصصات بلغت 9ر617 مليون دولار للفترة المنتهية في 30 ايلول 2016 مقارنة بـ 1ر615 مليون دولار في الفترة المقابلة للعام 2015.
 
وقال البنك حينها، ان ارباح المجموعة قبل الضرائب بلغت 8ر815 مليون دولار، مبينا ان هذه النتائج تعكس الأداء المتوازن للبنك والقدرة المستمرة في النمو وتحقيق الارباح مع المحافظة على مركز مالي قوي حيث بلغت حقوق الملكية 3ر8 مليار دولار أميركي كما في نهاية أيلول 2016.

 

 

وذكرت وكالات الانباء ان اهم المستثمرين في هذه الصفقة هم عائلة الحكير السعودية والبنك العربي هو أحد أقدم وأضخم المصارف العربية، تأسس عام 1930 في فلسطين على يد عبدالحميد شومان، وبعد النكبة اصبح الفرع الرئيسي والادارة في عمان -الأردن وافتتح نحو 600 فرع له في جميع أنحاء العالم، كما يمتلك مكاتب له في نيويورك. يعتبر 'البنك العربي' أول مصرف عربي يفتح فرعاً له في سويسرا. وخلال العقود الماضية ركز جهوده في مشاريع عدة كمساهمته في المشاريع النفطية التي نشأت في الخليج العربي مطلع السبعينات، كما ساهم في إنشاء سلسلة مؤسسات مصرفية ضمن شراكات مع مؤسسات عربية وغربية. وتملك وزارة المال السعودية ما يقارب 5% من أسهم البنك، كما أن البنك العربي يملك 40% من البنك العربي الوطني السعودي، فيما يمتلك صندوق الضمان الحكومي الأردني 16% من أسهم البنك العربي. وبعد الاعلان عن التوصل الى اتفاق مبدئي حول بيع حصة 'سعودي أوجيه' في المصرف، ارتفع سعر سهم البنك العربي الى ما يقارب 5.97 دينارات اردنية ما ساهم بارتفاع القيمة السوقية للمصرف الى حوالي 5.4 مليار دولار.

أخبار ذات صلة

المزيد من الأخبار

كل التعليقات ( 0 )

جميع الحقوق محفوظة © 2022 الحوادث
طورت بواسطة : Zahid Raju