ميسون باكير تعرض لوحاتها في مركز الجالية الفلسطينية
Adnan Khalil
Publish Date: 25 Jul 2017

Alhawadeth Media

الحوادث لعرب امريكا – كليفتون: أقام مركز الجالية الفلسطينية في كليفتون معرضا فنيا للفنانة ميسون باكير وذلك في الفترة من 15 ولغاية 21 يوليو 2017 .

الفنانة ميسون تعكس من خلال لوحاتها ما يجول بخاطرها كفلسطينية, وهي تعبر في لوحاتها عن فداحة الظلم, وعظم المعاناة والألم التي عاشها وما زال يعيشها أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج, فالحنين الى الوطن هم يراود كل فلسطيني في بلاد المهجر. وتعتبر الفنانة 'باكير' ان الفن الذي لايستوعب هموم الناس وعذاباتهم ولا يعبر عن أوجاع وآلام المسحوقيين والكادحيين ليس فنا. وهي تحرص على أن تعكس من خلال لوحاتها كفنانة تشكيلية فلسطينية صاحبة قضية ما يرقى إلى حجم معاناة الشعب الفلسطيني.

وقد عرضت الفنانة التشكيلية 'باكير' مجموعة من لوحاتها بالبعدين للرسم الواقعي والتجريدي

ولدت الفنانة التشكيلية 'ميسون باكير' في عمان عام 1965 لأبوين فلسطينيين شردا قسرا من من مدينة حيفا في فلسطين المحتلة عام النكبة 1948, واستقر بهما الحال بعد التشريد القسري للعيش في العاصمة الأردنية عمان، وشاءت الأقدار أن تعيش أسرة الفنانة التشكيلية 'باكير' الرحيل والتشريد أكثر من مرة. حيث غادرت أسرتها عمان مكرهة في أعقاب أحداث أيلول القاسية التي مر بها الأردن, ليستقر بها العيش في العاصمة العراقية بغداد. أكملت 'باكير' دراستها المدرسية والجامعية في بغداد, حيث درست الأدب الإنكليزي في جامعة بغداد, كما و درست فن الخزف على يد الفنان حازم الزعبي.

بداياتها الفنية بالرسم على الزجاج والخشب والقماش والأعمال اليدوية المختلفة بإستخدام الأدوات والألوان المائية والزيتية 'إكريليك' المختلفة.

 

أنتقلت من العاصمة الأردنية عمان إلى العاصمة النمساوية فيينا عام 1998، التي كانت بمثابة مولد جديد لعملها وإنتاجها, حيث أنجزت العديد من اللوحات الفنية الرائعة, وأقامت العديد من المعارض في النمسا وروسيا ومختلف البلدان الأوروبية ومنها معرضا لرسومات الطبيعة, إستوحت رسوماته من جمال الطبيعة الخلابة في العاصمة فيينا. كما اقامت 3 معارض في فلسطين. 

أخبار ذات صلة

المزيد من الأخبار

كل التعليقات ( 0 )

جميع الحقوق محفوظة © 2022 الحوادث
طورت بواسطة : Zahid Raju