إعلان القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية 2018
Adnan Khalil
Publish Date: 17 Mar 2018

Alhawadeth Media

 

إعلان القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية 2018

 

مارس 17, 2018

 

 

أعلنت لجنة تحكيم الجائزة العالمية للرواية العربية للعام 2018 اليوم القائمة القصيرة للروايات المرشّحة لنيل الجائزة بدورتها الحادية عشرة.

واشتملت القائمة على ست روايات مدرجة أدناه وفقاً للترتيب الأبجدي لأسماء الكتاب:

الناشر

البلد

الكاتب

عنوان الرواية

دار الحكمة – لندن

العراق

شهد الراوي

ساعة بغداد

دار الساقي

السودان

أمير تاج السر

زهور تأكلها النار

الأهلية

فلسطين

وليد الشرفا

وارث الشواهد

دار التنوير لبنان

السعودية

عزيز محمد

الحالة الحرجة للمدعو ك

الدار العربية للعلوم ناشرون

فلسطين/الأردن

إبراهيم نصرالله

حرب الكلب الثانية

دار الآداب

سوريا

ديمة ونّوس

الخائفون 


ساعة بغداد” ذاكرة المكان والهوية، تصوغ في بساطة وعمق المصير الإنساني في علاقة المحلة البغدادية بالزمان مع تقلبات الشخصية الرئيسية، بينما “زهور تأكلها النار” تصور ثراء المشهد الإنساني في طقوسه، ثم وقوع البناء الاجتماعي والاقتصادي تحت سيطرة الجهل والأحادية. “وارث الشواهد” رواية تمعن الغوص في أعماق معاناة الذات الإنسانية للواقعين تحت الاحتلال وسلخ الهوية. أما رواية “الحالة الحرجة للمدعو ك”، فتصف في سرد ذكي يُعنى بالتفاصيل الدقيقة صراع مريض بالسرطان ورؤيته للوجود من ذلك المنطلق. بينما تتناول رواية “حرب الكلب الثانية” من منظور عجائبي وغرائبي النفس البشرية وتحولات المجتمع والشخصية بأسلوب فانتازي، يفيد من أسلوب الخيال العلمي. في حين أن رواية “الخائفون” تصور ثنائية المواطن والسلطة وتفضح العلاقة الشاذة بينهما، مركزة على ثيمة الخوف اللصيقة بحياة الفرد والمجتمع.

الجدير بالذكر، أنّ شهد الراوي من العراق وعزيز محمد من السعودية هما أصغر كتاب القائمة الطويلة سناً، كما أنّ الروايتين هي أول عمل روائي لكلا الكاتبين. وقد تم ترجمة رواية “ساعة بغداد” لشهد الراوي إلى الإنجليزية وستصدر في حزيران/يونيو من هذا العام عن دار وون ورلد.

ومن بين الكتاب الآخرين المتنافسين على الفوز بالجائزة، كاتبان سبق لهما الوصول إلى القائمة القصيرة: الكاتب السوداني أمير تاج السر المرشح في القائمة القصيرة عن روايته “صائد اليرقات” عام 2011، والروائي الفلسطيني/ أردني إبراهيم نصرالله المرشح عن “زمن الخيول البيضاء”، عام 2009. كما أن تاج السر ونصرالله قد أشرفا على ورشة إبداع (الندوة) التي تنظمها الجائزة سنوياً للكتاب الشباب الموهوبين.

يذكر أن هذا الظهور الأول في القائمة القصيرة لكل من الكاتب الفلسطيني وليد الشرفا والكاتبة السورية ديمة ونّوس.

وفيما يلي أسماء لجنة التحكيم للعام 2018: إبراهيم السعافين (رئيس اللجنة)، أكاديمي وناقد وشاعر وروائي ومسرحي أردني؛ إنعام بيوض، أكاديمية ومترجمة وروائية وشاعرة جزائرية؛ باربرا سكوبيتس، كاتبة ومترجمة سلوفينية؛ محمود شقير، روائي وقاص فلسطيني؛ وجمال محجوب، كاتب وروائي سوداني-إنجليزي.

يُشار إلى أن القائمة القصيرة للروايات الست قد اُختيرت من بين الروايات ال 16 للقائمة الطويلة الصادرة بين تموز/يوليو 2016 وحزيران/يونيو 2017، التي ينتمي كتابها إلى 10 دول.

وعلّق إبراهيم السعافين، رئيس لجنة التحكيم بالقول: “تناولت روايات القائمة القصيرة الست موضوعات اجتماعية وسياسية ووجودية. وقد وظفت تقنيات سردية مختلفة مستلهمة من التحولات الحديثة للرواية العالمية في معالجتها للبعدين الغرائبي والعجائبي. ولا تخلو الروايات الست من تقاطعات وإسقاطات على الواقع الجديد، مع تجاوزها للوثوقي واليقيني”.

وبدوره، قال ياسير سليمان، رئيس مجلس الأمناء: “تألف القائمة القصيرة لهذه الدورة من أعمال تشتبك مع واقعها العربي بمآلاته وشظاياه المغموسة بهموم كابوسية، وكأنها عمليات حفرٍ في مواقع الألم. إنّ هذا الانخراط شرط من شروط تجربة القراءة الناقدة التي توفرها لنا أعمال هذه القائمة القصيرة، بأصواتها المتباينة من كتّاب وصلوا إليها سابقًا وآخرين يلتحقون بها لأول مرة”.

هذا وسوف يعلن عن الرواية الفائزة بالجائزة العالمية للرواية العربية عام 2018 في احتفال سيقام في فندق فيرمونت باب البحر، أبوظبي، مساء الثلاثاء 24 أبريل، عشيّة افتتاح معرض أبوظبي الدولي للكتاب. ويحصل كل من المرشّحين الستة في القائمة القصيرة على 10.000 دولار أمريكي، كما يحصل الفائز بالجائزة على 50.000 دولار أمريكي إضافية.

يذكر أنّ الرواية الفائزة بجائزة عام 2017 هي “موت صغير” لمحمد حسن علوان.

تهدف الجائزة إلى الترويج للرواية العربية على المستوى العالمي، ومن هنا تموّل الجائزة ترجمة الأعمال الفائزة إلى اللغة الإنجليزية.

يذكر أنه خلال هذا العام قد صدرت الترجمة الإنجليزية لرواية “فرنكشتاين في بغداد” لأحمد سعداوي الفائزة بجائزة عام 2014 عن دار وون ورلد في المملكة المتحدة ودار بنجوين في الولايات المتحدة. وتم التعاقد لإصدارها في اثنتي عشرة لغة أخرى، بما فيها الصينية (هونغ كونغ وصينية جمهورية الصين الشعبية).

كما ستصدر عن دار هوبو النسخة الإنجليزية لرواية “مصائر، كونشرتو الهولوكوست والنكبة” لربعي المدهون الفائزة بجائزة عام 2016. ومن بين الروايات الفائزة المتوفرة بالإنجليزية، رواية “واحة الغروب” لبهاء طاهر التي صدرت سنة 2009، و”عزازيل” ليوسف زيدان، سنة 2012، كما صدرت روايتا “القوس والفراشة” لمحمد الأشعري و”ترمي بشرر” لعبده خال سنة 2014، ورواية “ساق البامبو” لسعود السنعوسي سنة 2015، وصدرت رواية “طوق الحمام” لرجاء عالم في المملكة المتحدة، عام 2016.

الجائزة العالمية للرواية العربية جائزة سنوية تختص بمجال الإبداع الروائي باللغة العربية. ترعى الجائزة “مؤسسة جائزة بوكر” في لندن، بينما تقوم دائرة الثقافة والسياحة – أبو ظبي في الإمارات العربية المتحدة بدعمها مالياً.

المصدر:http://middleeast-business.com

 

أخبار ذات صلة

المزيد من الأخبار

كل التعليقات ( 0 )

جميع الحقوق محفوظة © 2022 الحوادث
طورت بواسطة : Zahid Raju