من ذاكرة النهر' شعر نزار حسين راشد
Adnan Khalil
Publish Date: 19 Aug 2019

Alhawadeth Media

من ذاكرة النهر' شعر نزار حسين راشد

مهداة إلى ابراهيم نصر الله

النهر لم يعد فتىً

ومرّ العامُ تلو العام

وما تجدّد القتال

عروقه  جفّت

ولم يعد لِحاله

يُسِرُّ الحال

 صرنا نحِنُّ

 من قنوطنا

حتى إلى وقع النّعال

فالجنود مدّدوا أرجلهم

عاريةً بعد طول الانتظار

لم يعُد ينفعلُ الغبار

والسيف نام تحت الرأس

وناخت الجِمالُ والجمّال

ِلو تطّلِعْ لوجهِه

وكيف شاخ واستحال

كأنّ ضحضاح المياه

بعضُ ريقه قد سال

لشقّ قلبك الأسى

وغيضت الدموع

في الموّال

تُرى لو عادت الأيّام

هل كُنّا سنعقدُ الآمال

وهل كُنّا

سنلقي العبء كُلّهُ

على أكتافِ ذاك الجنرال

ونكتفي باللوم

هل كُنّا ؟

وهل سنحيي الآن

حُسن الظنّ

في تبدُّلِ الأحوال

 

أخبار ذات صلة

المزيد من الأخبار

كل التعليقات ( 0 )

جميع الحقوق محفوظة © 2022 الحوادث
طورت بواسطة : Zahid Raju